عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. عارضة فسخت خطوبتي عندما عرف عم عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. عارضة فسخت خطوبتي عندما عرف

النتائج 1 إلى 4 من 4
عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. عارضة فسخت خطوبتي عندما عرف عم
  1. #1
    مراقبة أقسام الصور الصورة الرمزية egg19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    رقم العضوية
    12081
    الدولة
    مكه المكرمه
    المشاركات
    19,227
    إعجاب متلقى
    1652

    عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. عارضة فسخت خطوبتي عندما عرف عم




    عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. عارضة فسخت خطوبتي عندما عرف عملي وعارض لا أقبل الزواج بمودلز!


    عارضات وعارضو أزياء سعوديين: المجتمع يصفنا بالإنحلال.. bnatsoft.com14333210

    30

    حوار هادئ في أسلوبه، عاصف في مضمونه،دافع عارضي الأزياء أو من يطلق عليهم (المودلز).. عن نشاطهم ونافحوا ضد اتهامات المجتمع لهم ووصفهم بـ(الانحلال)، واعتبروا أن ما يؤدونه من نشاط وعمل مجرد هواية كأية هواية أخرى تهتم بالذوق والأناقة. قالوا إنهم يسعون جاهدين إلى تغيير نظرة المجتمع السلبية عنهم، معتبرين أن الربح المادي هو أحد أبرز الأسباب التي دفعتهم إلى دخول هذا المجال الذي يوفر دخلا جيدا طبقا لأقوالهم.
    ووفقا لصحيفة عكاظ التي اجرت معهم حوار تحدثوا خلاله بمنطق هادئ ورزين، لكن حديثهم لم يخل من التناقضات فتجلى ذلك بوضوح عندما وجه أحد الحضور سؤالا إلى عارضي الأزياء: هل تقبلون الزواج بعارضات الأزياء؟، فكانت إجاباتهم في غاية الدبلوماسية، لكنها تميل أكثر إلى الرفض، وبدت مغلفة بكلمات يكتنفها الغموض.
    علقت إحدى الحاضرات بالقول: «لقد صدمنا بردودكم»!! مؤكدة في ذات الوقت أنها لم تستطع الزواج لسبب عملها في مهنة ولايزال المجتمع يرفضها بشدة، معتبرة أن من تعمل في هكذا مهنة تضطر إلى التضحية بحياتها العائلية، وأن عارضي الأزياء الرجال أكثر حظا منهن، بسبب رفض المجتمع الشديد لهن.
    كيف يفكر «المودلز»، وما المشكلات التي تعترضهم، وكيف يدافعون عن الانتقادات الحادة التي توجه إليهم؟.
    عارضة الأزياء وديان خالد تبتدر الحديث بالقول: تواجهنا كثير من المشكلات نتيجة رفض المجتمع لعملنا، وعدم تقبله لمهنتنا، وأكبر ضريبة دفعتها أنا شخصيا جراء عملي كعارضة أزياء هو فسخ خطوبتي عندما عرف الشخص الذي تقدم لي أنني أعمل (مودلز) ويجب على من تعمل في هذا المجال أن تعلم يقينا نظرة المجتمع السلبية لها، وعبارات النقد الجارحة التي تطالها، وقد تضطر إلى التخلي عن فكرة الزواج، لأنها لن تجد من يفكر الارتباط بها بسهولة في مجتمع محافظ لا يتقبل تلك المهن.
    تواصل وديان وتضيف: أنا أعمل في عرض العباءات النسائية، وأرى أن مهنتي عادية باعتبار أن المحيط الذي أعمل فيه محيط أنثوي، والعروض التي أقدمها تقتصر على النساء فقط، كونها هي الفئة التي أخاطبها، والشريحة التي أستهدفها.
    فايز القحطاني المصور المتخصص في عروض الأزياء يقول متداخلا في الحوار: من خلال خبرتي كمصور متخصص في تصوير عروض الأزياء يمكنني القول: إن العقبات التي تعترض، والمشكلات التي تواجه العاملين في المهنة كثيرة بلا شك، وبالنسبة لي واجهتني مشكلات كثيرة مع بعض الجهات وتم توقيفي ومصادرة كاميرتي عدة مرات، ما كبدني خسائر مالية، حيث فقدت كاميرات عالية الجودة، ويتجاوز سعرها العشرين ألف ريال، بالإضافة إلى أهم مشكلة تواجهنا وتسلبنا حقوقنا، وهي عدم امتلاكنا لترخيص رسمي من الجهة المخولة كوزارة الإعلام لنمارس مهامنا بطريقة نظامية.
    عارضة الأزياء سمر خياط ومعها رغدان الغامدي تقولان بصوت واحد: العمل في هذا المجال صعب للغاية، وفيه نوع من المخاطرة، وأعتقد أن عمل الرجال في المهنة أسهل من النساء، لأن المرأة التي تعمل كعارضة أزياء لا يمكنها أن تتزوج بسهولة، ناهيك عن نظرة المجتمع السلبية لها، رغم أنها تمارس عملا عاديا، كون العروض التي نقدمها تكون في أماكن مغلقة، ومخصصة للنساء فقط، باعتبار أن المرأة هي الشريحة التي نستهدفها من خلال التصميمات والعروض التي نقيمها ورغم ذلك نواجه مشكلات كثيرة. واتفقت المتحدثتان على أن أبرز المشكلات التي تواجه عارضات الأزياء تتمثل في رفض المجتمع، وعدم تقبله المهنة، وتأمل سمر ورغدان في تغير النظرة السلبية مستقبلا.
    عارض الأزياء متعدد المواهب محمد فوهمي (الملقب بمحمد كاتشب) يقول: عملت طويلا في مجال عرض الأزياء. وأعتقد أن تجربتي ناجحة للغاية تنقلت خلالها إلى محطات عديدة، واكتسبت خبرات جديرة بالاهتمام. كان تركيزي في البدء مرتكزا على دراستي حتى استطعت أن أحصل على الماجستير، ثم تفرغت بعد ذلك للعمل في هذا المجال الذي يستهويني للغاية، من خلال العديد من التصاميم والإعلانات والعروض التي قدمتها، وبعض البرامج التي أبثها عبر اليوتيوب. ورغم أننا من أكثر المجتمعات اهتماما بالأناقة، وإنفاقا على الملابس، إلا أن المجتمع لايزال غير متقبل لنا، وغير متفهم لطبيعة عملنا. بعيدا عن ذلك فإن من أبرز المشكلات التي يعاني منها (المودلز) في الوقت الراهن تتمثل في هضم الشركات لحقوقهم المادية، وعدم احترامها لأجورهم، وتقدير العقود التي تبرمها معهم لعدم وجود قوانين حتى الآن تنظم عملهم، وتحفظ حقوقهم، لذا فإن حقوقنا المالية مهضومة، ولا نستطيع أن نطالب بها.
    أميمة عزوز سيدة الأعمال، رئيسة لجنة تصميم الأزياء في الغرفة التجارية في جدة تقول في مداخلتها: ينبغي أن ننظر إلى الأمر من زاوية اقتصادية، فالإنفاق على الأزياء لدينا مرتفع للغاية، ويحقق أرباحا طائلة وإيرادات عالية، وإنفاقنا على الأزياء وخصوصا إنفاق النساء عليه يتزايد بشكل ملحوظ، نحن من أشد المجتمعات إنفاقا على الملابس، واستهلاكا لها، والأزياء النسائية على وجه التحديد تستحوذ على النسبة الأكبر من الأرباح، لذا فإنشاؤنا للجنة تهتم بهذه الأمور لم يأت من فراغ، ورغم حداثة تشكيل اللجنة، إلا أنها تبذل جهودا حثيثة لتحقق تطلعاتها، وأهدافها التي رسمناها منذ تأسيسها. وتمضي عزوز إلى القول: برغم ذلك فإن مجال الأزياء لدينا ليس له كيان واضح يقوم عليه، لذا فمن الطبيعي أن يواجه المودلز وغيرهم من العاملين في مجال الأزياء تلك الصعوبات، والعقبات التي تعترضهم. والحقيقة أن هدف اللجنة في الوقت الحالي هو تكوين قاعدة أساسية تنظم عمل هذه الفئة وغيرها من الفئات ما أمكننا إلى ذلك سبيلا، بحيث لا نغفل البعد الاقتصادي لهذه الصناعة، بما يجعل الاستثمار والعمل فيها أكثر سهولة، ونحن حريصون على أن نلتزم بعادات وتقاليد المجتمعات العربية، من حيث الالتزام بالأزياء المحتشمة التي تبرز عفة وأصالة وشموخ المرأة العربية، وهوية الأزياء الشرقية على وجه العموم. وأعتقد أن تأسيس لجنة تختص بصناعة الأزياء هو إنجاز وخطوة مهمة؛ لأن للجنة أهدافا وتطلعات ستسعى جاهدا إلى تحقيقها سواء من حيث تعزيز الصناعة المحلية للملابس، ودعمها بكل الطرق، وكذلك من خلال تنظيم حقوق المستثمرين والعاملين بهذه الصنعة كمصممي الأزياء، وعارضي الأزياء وغيرهم.
    يقول عارض الأزياء منصور جمال: ليست هناك قوانين تؤطر العقود التي نوقعها مع الشركات لكي تكسبها صبغة قانون تحفظ حقوقنا (كمودلز)، وهذا يجعلنا عرضة لاستغلال الشركات التي لا تحترم العقود التي توقعها معنا. كما أننا نتعرض إلى ملاحقة مستمرة من الهيئة، التي ترفض عملنا، وتعرضنا مرارا إلى الاحتجاز. وفي اعتقادي الشخصي أننا بحاجة إلى لائحة تنظم عمل العاملين في هذا الحقل، لاسيما أن هناك عددا كبيرا من الشباب يعملون في مجال الإعلانات وعروض الأزياء من خلال المواد الإعلانية التي نقوم بتقديمها.
    في ختام المحاضرة، فاجأ رجل الأعمال لؤي نسيم الحاضرين بسؤال صادم: بصفتكم متخصصين في عرض الأزياء، هل تقبلون الزواج من النساء العاملات في هذا الحقل؟. فجاءت أغلب الإجابات بالنفي، فأجاب عارض الأزياء الشاب منصور جمال بوضوح: بصراحة لن أتزوج مودلز.. أما زميله عارض الأزياء محمد فوهمي فقال بدبلوماسية: إذا كانت ملتزمة بآداب وتقاليد العرض الجديرة بالاحترام سواء في تقديم عروض في غاية الرقي والذوق، وارتداء أزياء محتشمة للغاية تتفق مع هوية المرأة العربية التي تتحلى بالذوق والحشمة فلا أعتقد بأنني سأمانع في الارتباط بها. وهنا لم تتمالك إحدى الحاضرات نفسها من الصدمة! (على حد تعبيرها) حيث علقت بنبرة تعجب: لم نكن نتوقع أن يكون هذا رأيكم.


  2. #2

  3. #3

  4. #4

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Google