الليرة الذهبية الليرة الذهبية يحكى أن رجلا ميسورا ، كان له ولد وحيد ، بالغت أمه في تدليله والخوف عليه ، حتى كبر ، وأصبح

النتائج 1 إلى 5 من 5
عدد المعجبين1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة المخنن
الليرة الذهبية
  1. #1
    الإدارة العامة الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    رقم العضوية
    3
    المشاركات
    86,077
    إعجاب متلقى
    23203

    الليرة الذهبية




    الليرة الذهبية

    الليرة الذهبية bnatsoft.com14840954

    يحكى أن رجلا ميسورا ، كان له ولد وحيد ، بالغت أمه في تدليله والخوف عليه ، حتى كبر ، وأصبح شابا ، لايتقن أي عمل ،
    ولا يجيد سوى التسكع في الطرقات ، واللهو واقتراف الملذات ، معتمدا على المال الذي تمنحه إياه أمه خفية ، ودون علم والده !
    وذات صباح ، نادى الأب ولده ، وقال له :
    كبرت يابني ، وصرت شابا قويا ، ويمكنك ، منذ اللحظة ، الاعتماد على نفسك ، وتحصيل قوتك بكدك وعرق جبينك .
    قال الابن محتجا :
    - ولكنني لا أتقن أي عمل ياأبي !
    قال الأب :
    يمكنك أن تتعلم .. وعليك أن تذهب الان إلى المدينة وتعمل .. وإياك أن تعود منها قبل أن تجمع ليرة ذهبية ، وتحضرها إلي !
    خرج الولد من البيت ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمه ، وأعطته ليرة ذهبية ،
    وطلبت منه أن يذهب إلى المدينة ، ويعود منها في المساء ، ليقدم الليرة إلى والده ، ويدعي أنه حصل عليها بعمله وكد يده !
    وفعل الابن ماطلبت منه والدته ، وعاد مساء يحمل الليرة الذهبية ، وقدمها لوالده قائلا :
    لقد عملت ، وتعبت كثيرا حتى حصلت على هذه الليرة . تفضل يا أبي !
    تناول الأب الليرة ، وتأملها جيدا ثم ألقاها في النار المتأججة أمامه في الموقد ، وقال :
    إنها ليست الليرة التي طلبتها منك . عليك أن تذهب غدا إلى المدينة ، وتحضر ليرة أخرى غيرها !
    سكت الولد ولم يتكلم أو يحتج على تصرف والده !
    وفي صباح اليوم الثاني ، خرج الولد يريد المدينة ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمه ، وأعطته ليرة ثانية ،وقالت له :
    لا تعد سريعا . امكث في المدينة يومين أو ثلاثة ، ثم أحضر الليرة وقدمها لوالدك .
    تابع الابن سيره ، حتى وصل إلى المدينة ، وأمضى فيها ثلاثة أيام ، ثم عاد ، وقدم الليرة الذهبية لوالده قائلا :
    عانيت وتعذبت كثيرا ، حتى حصلت على هذه الليرة . تفضل يا أبي !
    تناول الأب الليرة ، وتأملها ، ثم ألقى بها بين جمر الموقد قائلا :
    - إنها ليست الليرة التي طلبتها منك .. عليك أن تحضر غيرها يابني !
    سكت الولد ، ولم يتكلم !
    وفي صباح اليوم الثالث ، وقبل أن تستيقظ الأم من نومها ، تسلل الابن من البيت ، وقصد المدينة ، وغاب هناك شهرا بأكمله ،
    ثم عاد يحمل ليرة ذهبية ، وقد أطبق عليها يدهبحرص كبير ، فقد تعب حقا في تحصيلها ، وبذل من أجلها الكثير من العرق والجهد .
    قدم الليرة إلى أبيه وهو يبتسم قائلا :
    أقسم لك يا أبي أن هذه الليرة من كد يميني وعرق جبيني .. وقد عانيت الكثير في تحصيلها !
    أمسك الأب الليرة الذهبية ، وهم أن يلقي بها في النار ، فهجم عليه الابن ، وأمسك بيده ، ومنعه من إلقائها ، فضحك الأب ،
    وعانق ولده ، وقال :
    الان صرت رجلا ، ويمكنك الاعتماد على نفسك يابني !
    فهذه الليرة هي حقا ثمرة تعبك وجهدك ، لأنك خفت على ضياعها ، بينما سكت على ضياع الليرتين السابقتين ...
    فمن جاءه المال بغير جهد ، هان عليه ضياع هذا المال .




    اعجبتني




  2. #2
    نائبة المشرف العام الصورة الرمزية ملك الروح
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    رقم العضوية
    4801
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    90,232
    إعجاب متلقى
    19931

    رد: الليرة الذهبية

    المال الذي ياتي بدون تعب لا نقدر قيمته بينما الذي ياتي من عرق الجبين و التعب
    نكون احرص الناس على عدم ضياعه في ما لا ينفع
    قصة بليغة بفحواها و معانيها الجميلة
    كل الشكر مديرنا
    راق لي ايضا


  3. #3
    الإدارة العامة الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    رقم العضوية
    3
    المشاركات
    86,077
    إعجاب متلقى
    23203

    رد: الليرة الذهبية

    العفو يا قديرة
    صدقتِ وخالقي
    شرفتيني


  4. #4
    مراقبة أقسام الأسرة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    رقم العضوية
    5423
    المشاركات
    22,716
    إعجاب متلقى
    9089

    رد: الليرة الذهبية

    حبيتها كثير ..
    المال يلي بييجي من تعب بيعز عليك ..
    والاباء دايما بيحبوا اولادهم يصيروا ويعتمدوا ع انفسهم ليقدروا يواجهوا صعوبات الحياة ..
    شكرا الك محمد
    قصة قيمه


  5. #5
    الإدارة العامة الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    رقم العضوية
    3
    المشاركات
    86,077
    إعجاب متلقى
    23203

    رد: الليرة الذهبية

    صدقتِ نعم ذاك هو لُب القصيد
    شرفتيني بحضورك المستنير
    امتناني تماضر


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Google