ضغط الدم المنخفض ضغط الدم المنخفض مقدمة بداية نود أن نقول إنه لا يوجد تعريف رقمي محدد لضغط الدم المنخفض . وفي أغلب الحالات يظهر

النتائج 1 إلى 3 من 3
ضغط الدم المنخفض
  1. #1
    الإدارة العامة الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    رقم العضوية
    3
    المشاركات
    46,693
    إعجاب متلقى
    15183

    ضغط الدم المنخفض




    ضغط الدم المنخفض

    الدم المنخفض art_1_1.jpg

    مقدمة

    بداية نود أن نقول إنه لا يوجد تعريف رقمي محدد لضغط الدم المنخفض . وفي أغلب الحالات يظهر انخفاض ضغط الدم كحالة طارئة ، ونادراً ما يمثل مشكلة مرضية مزمنة ، ولا تستطيع أجهزة الجسم المختلفة تحمل انخفاض الضغط بمعدلات كبيرة لمدة طويلة ، لأن هذا معناه أن كمية الدم التي تصل لأعضاء الجسم المختلفة لن تكفي لتغذيتها ، مما سيؤدي إلى فشل في وظائف الأعضاء الحيوية مثل المخ والقلب والكليتين . وإذا لم يتم علاج السبب المرضي المؤدي لانخفاض ضغط الدم ، فقد تتدهور حالة المريض إلى الوفاة . ونظراً لأهمية ضغط الدم ، فقد زود الله عز وجل الجسم بعديد من الأجهزة المختصة بمراقبة مستوى الضغط بصورة دائمة ، وهى تنقل معلوماتها إلى أجهزة أخرى حتى إذا ما حدث اضطراب في مستوى الضغط صعوداً أو هبوطاً ، نشطت الأجهزة المختصة بحفظ السوائل والملح في الجسم ، أو المسئولة عن التحكم في انقباض الأوعية الدموية ، مما يؤدي في النهاية إلى العودة بالضغط إلى معدلاته الطبيعية.

    حالات انخفاض ضغط الدم الحادة

    يحدث الانخفاض الحاد والمفاجئ في ضغط الدم إما لنقص في كمية الدم والسوائل بالجسم ، أو نتيجة لاتساع الأوعية الدموية بدرجة كبيرة مما يؤدي إلى تراكم الدم بها ، وبالتالي انخفاض الوارد منه للقلب ، أو بسبب هبوط حاد مفاجئ للقلب .
    1- نقص كمية الدم والسوائل بالجسم
    يحدث فقدان الدم من الجسم عن طريق النزيف الخارجي ، أو النزيف الداخلي مثل قرحة المعدة والأمعاء ، أو عند إصابة أحد الشرايين الرئيسية نتيجة التعرض لحادثة مثل حوادث الطريق ، أو أثناء إجراء جراحة بالصدر أو البطن أو الحوض . أما فقدان السوائل بكمية كبيرة فيصاحب الحروق غير المحدودة ، وحالات القيء والإسهال الشديدة ، كما في مرض الكوليرا مثلاً ، أو نتيجة خروج البول بكميات كبيرة أو إفراز العرق بغزارة .
    ويؤدي فقدان الدم والسوائل إلى انخفاض كمية الدم الواردة إلى القلب والصادرة منه . وفي الحالات البسيطة يتمكن الجسم من التغلب على نقص الدم الوارد للقلب والاحتفاظ بالضغط قريباً من معدلاته الطبيعية ، وذلك عن طريق تنشيط الجهاز العصبي السمبثاوي الضابط وزيادة إفراز هرمونات الغدة فوق الكلية وجهاز الرينين – أنجيوتنسين ، مما يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية والإقلال من إدرار البول . وفي هذه الحالات البسيطة تزداد سرعة النبض خاصة والمريض في وضع الوقوف ، وقد يعتريه بعض الشحوب مع برودة في الأطراف أما في الحالات الشديدة لفقدان الدم والسوائل ، فإن أجهزة الجسم تعجز عن الاحتفاظ بضغط الدم في حدوده الطبيعية حيث ينخفض بمعدلات كبيرة حسب شدة الحالة . ويؤدي هبوط الضغط إلى انخفاض كمية الدم التي تغذي الأعضاء الحيوية بالجسم كالمخ والقلب والكليتين ، ومن ثم يحدث قصور في الأداء الوظيفي لهذه الأعضاء . إذ يبدأ مستوى الوعي في التدهور ، ويختل انتظام ضربات القلب ، ويحدث فشل كلوي حاد . وإذا لم يتم تعويض الجسم عن كمية الدم والسوائل المفقودة ، تتعرض حياة المريض للخطر .

    2- الاتساع الحاد للأوعية الدموية
    تتسع الأوعية الدموية بدرجة كبيرة ومفاجئة نتيجة لما يعرف بالصدمة العصبية ، حيث تفقد الأوعية الدموية والشرايين الصغيرة المختصة بالمقاومة الطرفية قدرتها على الانقباض مما يؤدي إلى انخفاض الضغط بمعدلات كبيرة . وتتمثل أهم أسباب الصدمة العصبية في التسمم الميكروبي الدموي الشديد ، أو الألم الشديد ، أو حدوث خلل بالغدد الصماء . وقد يحدث اتساع الأوعية الدموية أيضاً نتيجة تناول العقاقير الخافضة للضغط التي تؤثر مباشرة على درجة انقباض الشرايين الصغيرة بالجسم ، وكذلك في حالات الحساسية الشديدة لأحد العقاقير كالبنسلين مثلاً . ومع اتساع الأوعية الدموية تبدأ السوائل داخل الأوعية الدموية في التسرب إلى الأنسجة المجاورة ، فتقل كمية الدم مما يعجل بحدوث انخفاض ضغط الدم .

    3- الهبوط الحاد المفاجئ للقلب
    في بعض الحالات قد تتعرض قدرة القلب على ضخ الدم للتدهور ، فينخفض حجم الدم الصادر منه ومن ثم ينخفض الضغط . وتشمل هذه الحالات : حدوث فشل مفاجئ بعضلة القلب ، أو انسداد الشريان الرئوي الرئيسي ، أو ظهور ارتشاح كبير ومفاجئ بالغشاء الخارجي للقلب ( التامور ) . ومن الأسباب الرئيسية لفشل عضلة القلب المفاجئ حدوث انسداد بأحد الشرايين المغذية للعضلة ، والمعروفة باسم الشرايين التاجية ، وذلك نتيجة وجود جلطة دموية حادة داخل الشريان تسبب تدمير جزء كبير من عضلة القلب . وتؤثر هذه الإصابة بعضلة القلب في قدرتها على الانقباض ، وتقل بالتالي كمية الدم التي يضخها القلب . وقد تؤدي إصابة عضلة القلب بالتهاب شديد وحاد إلى تعرضها أيضاً للفشل المفاجئ .

    حالات انخفاض ضغط الدم العارضة والمتكررة
    كثير من الحالات المرضية التي تقتضي ملازمة المريض للفراش لفترات طويلة – مثل الكسور والحميات الشديدة والالتهاب الكبدي الوبائي وإصابات القلب – يعقبها خمول في نشاط الجهاز العصبي السمبثاوي ، وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم عند نهوض المريض على قدميه من وضع الرقاد أو الجلوس . وتظهر أعراض ذلك في فترة النقاهة ، حيث يشكو المريض من الإحساس بالضعف والدوخة وعدم الاتزان عند مغادرته للفراش ، وقد يفقد وعيه عند الوقوف نتيجة انخفاض الضغط المفاجئ . وتستمر هذه الحالة ساعات أو أيام قليلة ، وتختفي بانتهاء فترة النقاهة وعودة المريض لممارسة شئون حياته الطبيعية .
    وقد يحدث انخفاض الضغط عند الوقوف نتيجة تناول العقاقير الموسعة للشرايين أو المستخدمة في علاج ضغط الدم المرتفع ، أو نتيجة حدوث التهاب في الأعصاب السمبثاوية المغذية للأوعية الدموية بالأطراف لدى مرضى السكري
    ومن الأسباب النادرة لحالات انخفاض ضغط الدم المزمنة ، حدوث نقص في إفراز هرمونات قشرة الغدة فوق الكلية أو ما يطلق عليه اسم ( مرض أديسون ) . بسبب عجز في الغدة أو التهاب درني بها والفقدان الشديد للوزن ، وبعض أمراض الجهاز العصبي ، وبعض حالات نقص الحديـد في الدم ( الأنيميا – أو فقر الدم ) ونقص إفراز الغدة الدرقية .
    • تجدر الإشارة إلى أن انخفاض ضغط الدم وما يصحبه من شعور بالدوخة والإعياء الشديد والإغماء عند الوقوف فترة طويلة خاصة في الجو الحار ، قد يصيب بعض الفتيات والسيدات من ذوات القوام النحيف الطويل والعضلات الضعيفة ، خاصة عضلات الساقين التي يلعب انقباضها دوراً مهماً في ضخ الدم الوريدي باتجاه القلب أثناء وضع الوقوف . لكننا نلفت النظر هنا إلى أن كثيراً من الأعراض السابقة قد يرجع السبب في ظهورها عند تلك الفتيات إلى التوتر العصبي النفسي ، وليس إلى انخفاض ضغط الدم .


    علاج ضغط الدم المنخفض
    يتوقف العلاج على طبيعة السبب المرضي المؤدي لانخفاض الضغط . فالحالات الحادة الناتجة عن نقص كمية الدم والسوائل في الجسم تستدعي التدخل السريع بتعويض الجسم عما فقد منها . أما حالات الصدمة العصبية والاتساع الحاد للأوعية الدموية ، خاصة الناتجة من الحساسية الزائدة لأحد الأدوية ، فيمكن علاجها عن طريق عقار الأدرينالين والأدوية القابضة للأوعية الدموية . وقد نلجأ في الحالات الأخيرة إلى إعطاء كميات كبيرة من السوائل وبلازما الدم
    إلا أنه يجب التوقف عن تناول أدوية الضغط إذا كانت هي السبب في انخفاض الضغط . وبالنسبة لعلاج الحالات الناجمة عن هبوط القلب الحاد ، فيلزم دخول المريض وحدة العناية القلبية المركزة ، مع متابعة الحالة بواسطة إخصائي القلب لتحديد أسباب هبوط القلب ووضع العلاج المناسب .
    ومن ناحية أخرى ، يستوجب الأمر في حالات انخفاض ضغط الدم المزمنة – إلى جانب علاج السبب المرضى إن وجد واتباع المريض لبعض الإرشادات الصحية المهمة . من هذه الإرشادات : زيادة كمية الملح في الطعام ، وتجنب الوقوف بدون حركة لفترات طويلة خاصة داخل الأماكن المغلقة في الطقس الحار ، والامتناع عن تناول العقاقير المثبطة لنشاط الجهاز العصبي السمبثاوي أو الموسعة للأوعية الدموية ،وأيضاً مدرات البول والأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي .
    ويجب التنويه إلى أنه ليس للأدوية القابضة للأوعية الدموية أو المنشطة للجهاز العصبي السمبثاوي أي دور في علاج معظم الحالات المزمنة لضغط الدم المنخفض ، بل إنه يجب تجنبها نظراً لآثارها الجانبية . علماً بأن مفعول هذه الأدوية مؤقت ، لا يمتد لأكثر من ساعة أو ساعتين ، كما أنها تفقد فاعليتها مع الاستخدام المتكرر .
    ويعتمد تشخيص ضغط الدم المنخفض على قياس الضغط بدقة وعناية والمريض راقداً ، ثم قياسه مرة أخرى والمريض واقفاً بعد مضي عدة دقائق من الوقوف . ويجب أن يكون ظهور أعراض الضعف والدوخة والإعياء على المريض مصحوبة بانخفاض واضح في الضغط عند قياسه حال وجود الشكوى .

    • تصحيح بعض الأفكار والمعتقدات الخاطئة
    خلافاً للفكرة الشائعة ، فإن معظم الأفراد الذين يصل مستوى الضغط لديهم إلى الحد الأدنى للمعدلات الطبيعية ( حوالي 90 مم زئبق إنقباضي ، 60 مم زئبق إنبساطي ) لا يشعرون بأعراض غير طبيعية . وفي المقابل فإن كثيراً ممن يعانون من الدوخة ( أو ما يسمونه هبوطاً ) والذين قد يتم تشخيص حالتهم بأنها ناتجة عن الضغط المنخفض ، قد يظهر عند قياس مستوى الضغط لديهم أنه في الحدود الطبيعية .
    ومن الأخطاء الشائعة وصف العقاقير المنشطة للجهاز العصبي السمبثاوي أو القابضة للأوعية الدموية لعلاج هؤلاء المرضى . إذ أن شكواهم في الواقع مبعثها القلب العصبي والاكتئاب النفسي ، وليس لها علاقة بانخفاض الضغط .
    ومن المعتقدات الخاطئة أيضاً علاج انخفاض الضغط لدى هؤلاء المرضى بإعطاء المواد السكرية . إذ أن المواد السكرية لا علاقة لها بالضغط المنخفض . وإنما يرجع التحسن الذي قد يشعر به بعض المرضى بعد تناول السكريات المركزة إلا أن شكواهم نابعة أساساً من الحالة النفسية . أما حالات الضعف والهبوط الناتجة من انخفاض الضغط لا تتحسن بالسكريات ، ولكن بتناول ملح الطعام والأطعمة المالحة بكميات كبيرة .
    ومن الأسباب المهمة لحدوث انخفاض حاد ومتكرر لضغط الدم ، ما يعرف بحالات الإغماء البسيطة التي تنتج من زيادة نشاط العصب الحائر . وتتمثل الأعراض المصاحبة لهذه الحالات في الإغماء أو في الشعور بالضعف الشديد والزغللة خاصة عند الوقوف لفترة طويلة في الأماكن المزدحمة المغلقة ، أو بعد سماع أخبار مثيرة أو مشاهدة حادثة في الطريق ، أو في أعقاب التبرع بالدم . ويسبق فقدان الوعي في كثير من الأحيان الشعور بالغثيان والميل إلى القىء ، وإخراج غازات مع مغص بالبطن ، وانخفاض في سرعة النبض ، وشحوب بالجلد ، وكثرة العرق . وهذه الحالات تكون أكثر ذيوعاً لدى الأفراد العصبيين ومرهفي الحس وممن يسهل استثارتهم . وعادة ما يستمر فقدان الوعي دقائق معدودة ولا تصحبه أية مضاعفات ، ما لم يحدث بصورة مفاجئة قد تعرض المريض للأذى عند سقوطه أو ارتطامه بالأرض . وعند حدوث هذه الحالات ، يجب ترك المريض في وضع الرقاد على الأرض وعدم المبادرة بمساعدته على الوقوف ، لأن ذلك من شأنه أن يزيد من انخفاض الضغط وسوف يعود إلى وضعه الطبيعي بعد دقائق معدودة .



  2. #2

  3. #3
    الإدارة العامة الصورة الرمزية المخنن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    رقم العضوية
    3
    المشاركات
    46,693
    إعجاب متلقى
    15183

    رد: ضغط الدم المنخفض

    العفو خيتو وردة
    الشكر لطلتك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Google